Our Everyday Lives header
Logo: Mouth That Roars
تعريف بالمنظمة مصر   'الرسالة' المغرب   مشروع جبال الأطلس   مشروع تبادل الأفلام بين المدارس   قصة علي فلسطين   'مرحبا بكم في القدس'   'الحقوق المحرمة'   'من القدس إلى هاكني'   العيش حياة مختلفة   'الراشدة' كردستان- شمال العراق فعاليات و تذاكر منتجات المنظمة

Camera pointing directly at the camera! Filming someone sitting down Sound, camera - action! Filming in closeup Helping out with the filming

مشروع فلم جبال الأطلس:

حصلت منظمة MTR على منحة منE.I.L للسفر التعليمي الثقافي في المملكة المتحدة (www.eiluk.org) وكذلك من مؤسسة دعم فرص الشباب لتأخذ مجموعة من الشباب من منطقة تاور هاملتس في لندن ليقضوا أسبوعين في المغرب يصنعون خلالها فلما عن حياة بعض الشباب والصغار المغاربة.

النتائج:

  • سيتم تدريب الشبان الصغار من تاور هاملتس ليقوموا هم بدورهم بتدريب من في أعمارهم
  • ستدرب المجموعة مجموعة من الشباب البربر لصناعة فلم واحد.
  • سيستعرض الفلم ثقافتهم وحياتهم اليومية وآمالهم ومخاوفهم وتمنياتهم للمستقبل
  • سيستخدم الفلم كوسيلة تعليمية في منطقة تاور هاملتس لاكتشاف ثقافات أخرى وطرح أسئلة عن معنى الهوية وقضايا عالمية أخرى.
  • ستمنح المجموعة البريطانية فرصة للشباب البربر لاستخدام أجهزة تخص صناعة الفلم وخاصة تلك التي لا تتوفر لديهم عادة.
  • التشجيع على تبني نظرة إيجابية عن الثقافات الأخرى
  • خلق فرص للصغار للتعلم من بعضهم البعض
  • انخراط الشباب في نشاطات تساعد على بناء الثقة بالنفس وفي نفس الوقت تجدد طاقة وإمكانيات الشباب المحليين
  • التشجيع على التفاهم وقبول الآخر بين الثقافات المختلفة
  • التشجيع على التعلم والقبول بل والاحتفال بالتعدد الثقافي
  • الدفع بإنجازات الشباب من مختلف الثقافات إلى الأمام وإعطاء صوت لهم للتأكيد على أن مشاركتهم وأرائهم ستصل إلى أنحاء العالم.
  • خلق المساحة والفرصة العملية للشباب ليعبروا عن أنفسهم
  • لتوثيق الجهود الكبيرة والأماني والعادات والأحلام التي تلخص حياة الشباب المشاركين
  • للفت انتباه العالم أجمع لحياة الشباب الصغار في المغرب

ماذا قال المشتركون في المشروع:

"قضينا وقتا رائعا في المغرب وساعدنا مجموعة من الشباب في إحدى القرى الصغيرة ليصنعوا فلما عن حياتهم اليومية. بقينا في قرية بربرية تدعى ايتكتل في جبال الأطلس وفي البداية واجهنا صعوبة للتأقلم مع ثقافة مختلفة تماما. كل شئ كان مختلفا من الأكل حتى الحمام!

كنا نستيقظ الساعة 7.30 يوميا فنغتسل ثم نتناول إفطارنا حوالي الساعة 8.30 وكان فطورنا فطورا مغربيا تقليديا وهو عبارة عن خبز يغمس بالزبدة والعسل أو زيت الزيتون أو أشياء من هذا القبيل بعد ذلك كنا نلتقي بألأطفال لنصور الفلم ثم نعود لتناول الغذاء الساعة 2.30 ثم نكمل عملنا من الساعة 3.30 إلى 5.30 تقريبا.

بعد هذا كان بعض الأطفال يأتون لبيت المختار ليساعدونا في المونتاج. ثم يكون لدينا فسحة من الوقت قبل تناول العشاء. بعد العشاء كنا دائما نقوم بأشياء مسلية جدا مثل اللعب أو صعود الجبل ..كان هناك دائما نشاطات مثيرة.

شاهدنا أيضا كيف منحت الحكومة الدراجات الهوائية للأطفال ليتمكنوا من الذهاب إلى المدارس الإعدادية. حتى لا يتوقفوا عن تلقي تعليمهم.

كان جميع سكان القرية طيبون ورحبوا بنا كثيرا. لقد استمتعنا كثيرا بوقتنا و أتـمنى العودة إلى هناك بكل تأكيد!"

توبي ميدوز و فاسيليسا فوبز

العودة إلى الأعلى

بعض الأشياء التي حققناها:

  • مساعدة الأطفال في إنتاج فلم
  • المرح وتعلم لغة جديدة
  • التعلم عن الثقافة البربرية
  • إنشاء صداقات جديدة وتبني نظرة جديدة للحياة
  • تجربة العيش في بلد مختلف
  • العمل مع الأطفال المغاربة والتعلم عن حياتهم
  • أن نكون أكثر إيجابية و نتعلم بعض المهارات التي نستطيع استخدامها في حياتنا اليومية
  • للخوض في تجارب جديدة فيها نوع من التحدي
  • إيجاد وسائل للتواصل مع الآخرين لتجاوز صعوبات اللغة
  • لترك بعض الذكريات الجميلة للأطفال الذين عملنا معهم

العودة إلى الأعلى

ما الذي تعلمناه:

"لقد تعلمت الكثير الكثير في هذه الرحلة. تعلمت عن الثقافات المختلفة وعن التعاون وعن تنظيم الوقت. تعلمت أيضا كيف آكل بيدي وكيف أعيش في البراري"

جورجيا


"كانت هذه التجربة مثيرة حقا: لقد تعلمت أن ما نعتبره نحن أطفال بريطانيا أشياء كمالبة هي غالبا حاجات أساسية بالنسبة لأطفال لآخرين. تعلمت أنه يمكن أن تتعلم الكثير من الآخرين بدون الحاجة إلى اللغة وأنه من المهم أن تتعرف على بيئتك.

تعلم طريقة أخرى في الحياة ولغة أخرى و ثقافة أخرى ساعدني في فهم حياة الآخرين وحياتي خارج مدينتي لندن"

كيث


"كانت هذه واحدة من أروع الرحلات في حياتي لقد استمتعت كثيرا. أشعر أني أنجزت الكثير خلال أسبوع واحد, أكثر مما حققته طوال حياتي. التقيت بأناس رائعين لن أنساهم أبدا.

لقد تعلمت الكثير وحققت الكثير من ألأشياء التي لم أكن تصور اني أستطيع تحقيقها.

فاسيليسا


"تعلمت الكثير خلال هذه الرحلة وأهمها الصبر. عندما رأيت كيف يعيش الناس بشكل مختلف أدركت أنه علينا أن نكون صبورين في تعاملنا اليومي. لقد علمتني هذه الرحلة أن أهتم أكثر بدراستي لأن الصغار هنا يقيمون التعليم بشكل كبير وأنا شخصيا أنسى أهمية التعليم وقيمته"

"استمتعت بحياة القرية كثيرا لأن ناسها كانوا طيبين وعاملونا على أساس أننا جزء منهم على خلاف رحلتنا إلى مراكش حيث كنا نشعر أننا سائحين فقط كبقية السياح و لكن أهل القرية كانوا كريمين وعاملونا على أننا من أهل القرية"

ليفي


"تعلمت كيف أتلائم مع أسلوب حياة مختلف تماما حيث تختلف اللغة والثقافة وكل شئ. تعلمت كيف أتواصل بشكل أفضل وأشعر أنني حققت أهدافي بل وأكثر مما كنت أتوقع"

توبي


"تعلمت كيف أعمل مع أطفال من ثقافة مختلفة وكيف أصنع فلما عن هذه الثقافات "

آدم

العودة إلى الأعلى

ملاحظات من المغرب:

"نتمنى أن تكون رحلة عودتكم آمنة وسهلة.

لقد كان عملنا معكم تجربة ممتعة ورائعة للغاية. تفاجئنا كثيرا بالطريقة التي اندمج فيها الأطفال مع بعضهم البعض وساعدوا بعضهم البعض. لقد أثبتت هذه التجربة أن العلاقات الإنسانية أقوى من كل شئ وتجاوزت كل التوقعات, لقد شارك كل الأطفال واندمجوا بمجتمعنا بسهولة مدهشة"

"نود أن نشكركم كثيرا للجهود التي قمتم بها لاقتسام خبراتكم ومهارتكم في صناعة الأفلام مع أطفال القرية الذين لم تسنح لهم فرصة الاشتراك في مثل هذه النشاطات من قبل أبدا"

"الرجاء أن توصلوا تحياتنا للمقيمين على مركز التعلم عبر الثقافات المختلفة واشكروا باسمنا كل الأطفال وكل الذين ساهموا بهذا المشروع "

رشيد وبشرى

"شكرا جزيلا لمنظمة MTR التي منحت الفرصة لأطفال قرية إيتكتل لاكتشاف جانب آخر من هويتهم وطرق تعلم جديدة من خلال صناعة الأفلام"

فرح, ثقافات

العودة إلى الأعلى

ملاحظات من القائمين على المشروع من MTR

"عملت المجموعة بشكل جيد مع بعضها البعض. واجهوا صعوبة في البداية ليتأقلموا مع البيئة الجديدة و بعضهم كان مشتاقا لوطنه. ولكنهم سرعان ما بدأوا بالعمل والاستمتاع بالبرنامج بسرعة وبالرغم من الوقت القصير إلا أنهم كانوا متحمسين جدا لإنجاز الفلم"

"تفاجأ الأطفال بالسرعة الكبير التي تعلم بها الأطفال البربر كيفية استعمال الكاميرا وبقية الأجهزة وكيف كانوا في غاية الوضوح عما يريدون تصويره وكيف يريدونه أن يظهر.

تعلمت المجموعة الكثير من اختلاطها بأهل القرية باللعب مع الأطفال بالأكل مع بعضهم البعض بقضاء الوقت سويا. لقد كان من المؤلم جدا لهم العودة إلى بريطانيا. عبر كل فرد من أفراد المجموعة المشاركة عن مدى استمتاعهم بالتجربة وكيف أنهم كانوا يتمنون البقاء لفترة أطول أو الرجوع مرة أخرى.

إنهم يتطلعون لعرض الفلم على بقية الأطفال في منطقة شرق لندن وإشراكهم في تفاصيل رحلتهم وما تعلموه من هذه التجربة.

لقد فتحت هذه التجربة أعينهم على أساليب حياة مختلفة وعلمتهم على أن يقدروا الأشياء التي لا يقدرون قيمتها عادة"

العودة إلى الأعلى

© 2017 Our Everyday Lives, Mouth That Roars. All rights reserved.